The Prince and The Honest Girl

Find out more
about the contributors

The Prince and The Honest Girl

A story from Saudi Arabia by Khalid Alzahrani


قبل زمن طويل، كان هناك أمير شاب أراد العثور على زوجة مناسبة. أراد الأمير الزواج من فتاة جميلة. ولكن الأهم من ذلك أن الأمير الشاب أراد أن يتزوج من فتاة صادقة يمكنه الوثوق بها.

ذات يوم، قرر الأمير طريقة اختيار الزوجة المناسبة. وأعلن قائلاً: “سأقيم مسابقة، ويمكن لجميع الفتيات في القرية المشاركة فيها”.

وتجمعت الفتيات من القرية لسماع خطاب الأمير. وكنّ جميعاً بغاية الجمال، ويرغبن بشدة بالزواج من الأمير الوسيم.

 

وأعلن الأمير قائلاً: “أعرف كيف سأختار زوجتي منكن. سأعطي لكل واحدة منكن بذرة أزهار، والفتاة التي ستزرع أكبر وأجمل زهرة ستصبح عروسي”.

أخذت كل فتاة بذرة ووعدت بأن ترجع في الشهر التالي لحضور مهرجان سيختار به الأمير عروسه. سيكون المهرجان احتفالاً هائلاً، وستحضره القرية بأكملها حتى يعرفوا من ستصبح عروس الأمير.

 

 

مرّ الشهر بسرعة، وسرعان ما حل يوم المهرجان. وكان الطعام وفيراً والموسيقى جميلة، وعمت الاحتفالات وانتشرت التوقعات بين القرويين.

وصلت كل فتاة بدورها، وكل واحدة تحمل زهرتها في إناء صغير من الطين، وكانت كل زهرة أجمل وأزكى رائحة من سابقتها.

 

 ولكن فتاة خجولة وهادئة من القرية وصلت وهي تحمل إناءً من الفخار لا يحتوي شيئاً سوى التراب. ووسط الإناء، كانت البذرة وحدها من دون زهرة.

قالت لها الفتيات اللواتي يحملن الأزهار الجميلة: “لماذا جئت رغم أنك لم تزرعي زهرة من بذرتك؟”.

استهزأ القرويون بها وسخروا منها لعجزها عن زراعة زهرة بسيطة بينما نجحت الفتيات الأخريات بهذا. وسألوها: “كيف لم تنجحي بزراعة زهرة من بذرتك؟”.

ثم صمت جميع القرويون فجأة. لقد وصل الأمير، وحان الوقت لكي يختار زوجته. نظر الأمير إلى جميع الأزهار وأبدى إعجابه بجمالها. وكانت كل فتاة متأكدة من أن الأمير سيختارها لتصبح عروسه.

ولكن عندما وقف الأمير أمام الفتاة التي كانت تحمل إناءً لا يحتوي سوى البذرة، قال لها: “ستصبحين عروسي”.

تفاجأ القرويون كثيراً، ولكن الأمير خاطبهم قائلاً: “أختار هذه الفتاة لأن جميع البذور التي أعطيتها لكم كانت عقيمة. لقد غليتها بالماء حتى لا تنمو الأزهار منها. من المؤكد أن الفتيات الأخريات استبدلن بذرتي ببذرة أخرى حتى يتمكن من زراعة هذه الأزهار وخداعي، ولكن هذه الفتاة كانت صادقة، لذا أختارها لتكون عروسي”.

في نفس اليوم، تزوج الأمير الشاب والفتاة الشابة، واحتفلت القرية بأكملها طوال الليل، وشربوا نخب زواج الأمير وعروسه الصادقة.