KidsOut World Stories

كيف حققت العجوز أمنيتها Anonymous    
Previous page
Next page

كيف حققت العجوز أمنيتها

A free resource from

Begin reading

This story is available in:

 

 

 

كيف حققت العجوز أمنيتها

قصة شعبية من الهند

 

Ganesh

 

 

 

 

 

*

في قرية صغيرة في جنوب الهند، قبل وقت طويل، عاشت عجوز عمياء مع ابنها وزوجته. وكانوا بؤساء جدا.

وكانت العجوز متدينة جدا تصلي كل يوم وتدعو ربها. وفي يوم من الأيام قال لها الرب، وهو فيل يدعى جانيش: "أيتها العجوز إني أسمع دعاءك الدائم وسوف أمنحك الفرصة لتحقيق أمنية واحدة. فأخبريني ماذا تريدين وسوف أعود غدا لأحققه لك."

ردت العجوز: "ولكني لا أعرف ماذا أطلب بالضبط."

قال جانيش: "إذن، اسألي ابنك وزوجته فربما يساعدانك على معرفة ما يمكنك طلبه."

فكرت المرأة في كلام الرب واعتقدت أنها فكرة جيدة.

وحينما سألت ابنها أجابها: "أمي، إن أرضنا فقيرة ونحن نكافح لنزرع ما يكفينا للغذاء. فاطلبي ذهبا فيمكننا أن نبيعه ونشتري طعاما."

ولكن زوجة ابنها أجابتها حين سألتها بقولها: "أنا وابنك نتمنى إنجاب طفل فاطلبي منه حفيدا."

فكرت العجوز في كلام ابنها وزوجته وقالت لنفسها: "لقد أخبراني بما يريدانه هما لا بما أريده أنا. فلأسأل جارتي وأرى ماذا تقول."

ذهبت المرأة إلى جارة لها وقالت لها: "جانيش اخبرني أنه سيحقق لي شيئا أطلبه. فماذا أطلب منه برأيك؟"

قالت لها الجارة: "لا تطلبي شيئا يريده الآخرون. لم لا تسأليه أن يرد إليك بصرك حتى يمكنك الرؤية مرة أخرى؟"

ولكن العجوز كانت عطوفة وكريمة. وبالرغم من أنها كانت تتمنى من كل قلبها أن ترى زرقة السماء وخضرة الأشجار مرة أخرى، إلا أنها كانت تود أيضا تلبية رغبات أبنها وزوجته. لذلك فكرت مرارا وتكرارا في ما سوف تطلبه من جانيش في اليوم التالي.

"إذا كنت أريد سعادة ابني وزوجته فعلي أن أطلب ما يريدانه. وإذا كنت أريد أن أكون سعيدة فعلي أن أطلب ما أريده. إذن، ما الذي يجب علي طلبه؟ الذهب أم الحفيد أم استرجاع بصري؟"

وفي اليوم التالي ظهر جانيش وقال لها: "اطلبي ما تريدين أيتها العجوز. هل قررت ماذا تريدين؟"

كانت العجوز قد قررت وعرفت ما تريده بالضبط فأجابته: "أريد أن أرى حفيدي يشرب لبنا من إناء من الذهب."

ضحك جانيش وأجاب: "أيتها العجوز، لقد خدعتيني! فقد طلبت مني كل شيء ولكن سأحقق لك أمنيتك كما جعلتني أضحك."

فمنحها جانيش ما طلبت وحقق الأمنيات الثلاث للعجوز وولدها وزوجته.

 

Enjoyed this story?
Find out more here